ماركة كاميرتك الأساسية


تصويت في تويتر

أفضل كاميرا هي تلك التي بحوزتك

@chasejarvis

في ٢٩ فبراير ٢٠٢٠م بدأت تصويت في تويتر، لمعرفة الكاميرا الأساسية لدى شريحة صغيرة من المستخدمين (في نطاق معارفي ومعارفهم). قام بالمشاركة بالتصويت ٢٧٦ حساب على تويتر، وكان التصويت لمدة ستة أيام. فشكراً جزيلاً لكل من ساهم بالتصويت والنشر.


بما أنني لا أعرف كيفية انتشار الكاميرات محلياً هذه الأيام، فقمت بنشر هذا التصويت.

عالمياً، “سوني” لديها الكاميرات الرقمية الأسرع نمواً لدى المستخدمين.. و “كانون” هي الأقدم بالخبرة الرقمية.. فماذا قال التصويت؟


منذ استقراري في مدينة الرياض في نهاية الثمانينات الميلادية، وكان لدي يقين بأن “نيكون” هي الكاميرا المفضلة لدى شريحة واسعة من هواة ومحترفي التصوير الفوتوغرافي. ذلك لأن وكيلها (أحمد عبدالواحد) نشط بتوفير أغلب احتياجات العملاء من معدات وإكسسوارات، بما في كذلك خدمات الصيانة. ولا ننسى معرفة طاقم المبيعات، فعند زيارة أحد محلاته، تجد أشخاص ملمين بالتصوير الفوتوغرافي ويفهموا ما تريد عندما تتحدث معهم.


على عكس المنافسين، فتجد محل “كانون” (القريشي) يركز بشكل كبير على مبيعات حقائب سامسونايت. فمعرفة طاقم المبيعات تكاد لا تذكر، وإذا طلبت خدمة الصيانة لن يفهم ماذا تريد. فتسلم لهم الكاميرا، وترسل إلى جدة، ثم تعود كما هي لأن الورشة لم تفهم المطلوب.


وإذا تحدثنا عن “سوني”، فالتركيز كان على التلفزيونات والستيريوات وملحقاتهم. ركن الكاميرات بدأ بالتصوير الرقمي، وطاقم مبيعات الكاميرات سيسرد لنا المواصفات كأنها جهاز تلفزيون، بدون أي معرفة بالتصوير الفوتوغرافي ومتطلباته.


أما فوجي فيلم، فحتى اليوم لا أعرف إذا لهم وكيل في المملكة العربية السعودية. فأنا أمتلك كاميرتين رقميتين، اشتريتهم على مر السنين من موقع أمازون على الإنترنت. عندما احتجت لصيانة، زرت مكتب فوجي فيلم في دبي، وقاموا بالصيانة في وقت قياسي ومهنية عالية جداً. والتقيت بالمدير التقني الأستاذ محمد موماني، ومدير التسويق الأستاذ يوتا كاوامورا - يوليو ٢٠١٥م -

(( ترى دائماً أغمض إذا ابتسمت )).


ولكن كل هذا كان في السابق …


واضح من نتيجة التصويت أن هناك تغيير في السوق، فتقدم كانون واضح بانتشارها في محلات الكاميرات وبأسعار منافسة لأسعار الإنترنت. فاشتريت قبل عدة أشهر كاميرا Canon EOS R من محل كام فور سيل، وكان السعر أرخص من سعر الإنترنت إذا أضفنا الشحن والرسوم الأخرى. والحق يقال، كانون استيقضت متأخرة بتطبيق تقنية الميرورلس مقارنة بسوني وفوجي فيلم، ولكنها حققت قفزات ممتازة بعدد الكاميرات والعدسات المطروحة للميرورلس، وتقدم تقنية التوضيح أو الفوكاس الملاحق لعيون الشخص المراد تصويره. 


أما نيكون، فلا أعلم سبب تأخرها بإصدار عدسات جديدة يحتاجها مستخدمي الميرورلس، وهذا سيدفع بالولاء إلى التأرجح لكفة منفعة العملاء باتجاه المنافسين.


أما سوني، فهي تسابق الزمن بتطبيق تقنيات جديدة وإصدار كاميرات وعدسات جديدة، إلى درجة أن الوضع اختلط لدي. فلم أعد أعرف ما جديدهم أو قديمهم، ما المناسب للتصوير الفوتوغرافي أو الڤيديو.. وهذا مربك نوعاً ما.


فوجي فيلم أبهرتني بكاميراتها الجديدة الميرورلس ذات القطع المتوسط، والملائمة أكثر للمستخدم المحترف والتصوير التجاري. وتنافس بها عمالقة التصوير التجاري مثل هازلبلاد.


في النهاية، الكاميرا أداة لتحقيق غرض ما.. فإذا رضي المستخدم بنتيجة الأداة، استمر باستخدامها..  إذا لم تكن الأداة مريحة لتنفيذ هذا الغرض، تم البحث عن الملائم لهذا الغرض.. الماركة ستعطي راحة للاستثمار أكثر ولمدة زمنية أطول.